Connect with us

اوتو كار

جاكوار F-PACE الجديدة فخام اتصالات وطاقة كهربائية

Published

on

دبي – وينك

 هيكل خارجي أكثر حضوراً، مع مقصورة داخلية جميلة ومتقنة جديدة بالكامل، وأحدث جيل من نظام “بيفي برو” (Pivi Pro) للمعلومات والترفيه، مع تكنولوجيا السيارات الكهربائية الهجينة الخفيفة (MHEV)، كل ذلك يجعل جاكوار F-PACE الجديدة سيارة أكثر فخامة واتصالاً وكفاءة من أي وقت مضى.

يتمتع التصميم الخارجي لسيارة F-PACE الرياضية متعددة الأغراض فائقة الأداء، الفائزة بالعديد من الجوائز، بحضور أقوى بفضل غطاء المحرك الأمامي المنحوت بدقة مع حدبة الطاقة الأعرض، والأسطح السلسة المحددة بإتقان، كما يساهم غطاء المحرك الجديد في كسوة أكثر إبهاراً تتميز خصوصاً بقلة الخطوط الفاصلة بين الألواح في مقدمة السيارة.

ويحتوي الشبك الأمامي الأكبر حجماً على تفاصيل مستوحاة من شعار جاكوار التقليدي بالشكل “الألماسي”، فيما تتزين فتحات التهوية الجانبية بشعار جاكوار الواثب المشهور، ما يبرز العناية الاستثنائية بالتفاصيل في مختلف أجزاء السيارة. كما يزيد من المظهر المستعرض لسيارة F-PACE المصد الأمامي الجديد مع فتحات التهوية المعاد تصميمها والتفاصيل الشبكية الداكنة، من أجل حضور ديناميكي أكثر ثباتاً.

الأضواء الأمامية النحيلة بمصابيح LED بالكامل مع أضواء التشغيل النهارية بشكل حرف J المزدوج، تتوفر بخيار تكنولوجيا بيكسل LED، وتحقق وضوحاً وسطوعاً أكبر. مع نظام “إضاءة القيادة التكيفية”، الذي يقيّم ظروف الطريق أمام السيارة ويغير الضوء العالي لتظهر السيارات المقبلة أو الإشارات المرورية، ويقوم هذا النظام بإنشاء أنماط إضاءة متنوعة من خلال اختيار أجزاء مختلفة من مصابيح LED لتحسين الرؤية والتقليل من احتمال التشويش على السائقين الآخرين.

وتتوفر تكنولوجيا LED الفاخرة كميزة أساسية في مختلف الطرازات وتتوفر مع نظام “مساعدة الضوء العالي الآلي” (Auto High Beam Assist) في طرازات SE وHSE. وتستخدم هذه التكنولوجيا الكاميرا الأمامية لتتحول تلقائياً بين الضوء المرتفع والمنخفض، ما يقلل من احتمال تشويش رؤية السائقين المقبلين باتجاه السيارة. كما تتوفر “مؤشرات التوجيه الرسومية” في كافة الطرازات عند تركيبها كجزء من خيارات أخرى مرتبطة بها توفر معها تطورّاً مضاعفاً.

وفي مؤخرة السيارة، تظهر رسومات جاكوار المزدوجة على الأضواء النحيلة الجديدة، وكان قد تم تقديمها لأول مرة في سيارة I-PACE الكهربائية بالكامل، من أجل تعزيز عرض المركبة. أما تصميم المصد الجديد والباب الخلفي المنحوت الجديد فيضيفان طابعاً بصرياً دراماتيكياً ومظهراً أكثر ثقة.

وعند اختيار مواصفات R-DYNAMIC المهيبة، تحتوي F-PACE على مجموعة من عناصر التصميم التي تجعل مظهرها أكثر تركيزاً على الأداء، فيما تتوفر كافة الطرازات مع باقة التصميم الخارجي السوداء، والتي تجعل شكل السيارة أكثر ديناميكية بفضل مختلف العناصر المميزة المشطبة باللون الأسود اللامع.

مقصورة متقنة جديدة كلياً

تتمتع سيارة F-PACE بفخامة مرتفعة في مقصورتها الجديدة كلياً، حيث تم تحسينها باتصالات أفضل، مع هدوء وإتقان أكبر. تصميم المقصورة الجديدة أكثر جرأة وديناميكية، ويولي الكثير من الاهتمام بالسائق. ولوحة التحكم المركزية الرياضية الجديدة، الأسرع من نوعها، تمتد إلى لوحة العدادات وتتضمن شاحناً لاسلكياً اختيارياً ومساحة تخزين أكبر.

ومن أبرز مكونات المقصورة الجديدة شاشة اللمس الزجاجية المنحنية عالية الدقة بقياس 11.4 بوصة، والمدمجة بسلاسة في الوسط في إطار أنيق من المغنيزيوم، وتُستخدم للتحكم بنظام “بيفي برو” للمعلموات والترفيه. وتظهر الإضافات الجمالية، بما فيها كسوة الخشب مفتوح المسام والألومنيوم، بأشكال هندسية فريدة، مثل الخطوط العلوية في الأبواب و”غطاء البيانو” بالعرض الكامل، والذي يمتد على عرض لوحة العدادات. وتظهر العناية القصوى بالتفاصيل في نقوش مكبر الصوت المحددة بالليزر في الوسط مع قرص التحكم المعدني الخاص بنظام “جاكوار درايف كونترول” (JaguarDrive Control).

وقال جوليان تومسون، مدير التصميم في جاكوار: “سيارة F-PACE الجديدة ديناميكية ومعززة بشكل أنيق يميزها على الطرقات، وتمثل هذه السيارة تطوراً هاماً في لغة التصميم الخاصة بجاكوار، عبر الفخامة المضاعفة والانتباه للتفاصيل في مقصورة F-PACE مع التكنولوجيا المدمجة فيها بسلاسة لضمان إحساس السائق والركاب بالرفاهية فور ركوبهم في السيارة”.

ويتضمن قرص القيادة، كواحد من التفاصيل الجميلة العديدة، جزءاً علوياً مشطباً بدرزات “كرة الكريكيت”، فيما صُنع الجزء السفلي باستخدام معدن مصقول بعناية من أجل استخدام أكثر سهولة.

وتتضمن أغطية الباب الجديدة مقابض تتحرك بزاوية 360 درجة، ما يوفر وصولاً أسهل إلى المساحة المخصصة للمشروبات وغيرها من الأغراض، وتم تحريك أزرار النوافذ الكهربائية إلى الأسفل بعد أن كانت قرب مقبض الباب، إلى موقع يسهل الوصول إليه من قبل كل الركاب.

وتحتوي المقاعد الجديدة وسادات جلوس أكثر عرضاً، وآلية تدليك جديدة، مع تغطية أوسع لتدفئة وتبريد المقاعد. وينتشر شعار جاكوار الواثب على مساند الرأس في طرازات مختارة، فيما تحتفي عبارة “Est.1935 Jaguar Coventry” المنقوشة في عدة مواضع بتاريخ جاكوار العريق.

وتساهم عدة تقنيات متطورة في ضمان صحة وسلامة كافة الركاب، حيث تحسن تقنية “تأين هواء المقصورة” من جودة الهواء داخل السيارة باستخدام التكنولوجيا شديدة الدقة التي تزيل مسببات الحساسية والروائح الكريهة من الهواء، كما يحتوي هذا النظام على تصفية بمستوى 2.5 بيكومتر، والتي تلتقط الشوائب شديدة الصغر – بما في ذلك الأجسام بحجم 2.5 بيكومتر – للحفاظ على صحة الركاب، ويتم تفعيل هذا النظام ببساطة عبر الضغط على زر “تنقية” (Purify).

القوة والأداء

تتوفر تكنولوجيا السيارات الكهربائية الهجينة الخفيفة (MHEV) في محركات مختارة للمرة الأولى، وتحتوي كافة طرازات F-PACE على الدفع الكلي وناقل السرعة الأوتوماتيكي ثماني السرعات. وتتضمن مجموعات نقل الحركة المتوفرة:

الديزل

قوة 204 حصان كهربائية هجينة خفيفة (MHEV) بسعة 2.0 لتر رباعية الأسطوانات مع الشحن الطوربيني، أوتوماتيك بثماني سرعات، دفع كلي (AWD)

قوة 300 كهربائية هجينة خفيفة (MHEV) بسعة 3.0 لتر سداسية الأسطوانات مع الشحن الطوربيني، أوتوماتيك بثماني سرعات، دفع كلي (AWD)

قوة 300 حصان سداسية الأسطوانات مع الشحن الطوربيني، أوتوماتيك بثماني سرعات، دفع كلي (AWD)

البنزين

  • قوة 250 حصان بسعة 2.0 لتر رباعية الأسطوانات مع الشحن الطوربيني، أوتوماتيك بثماني سرعات، دفع كلي (AWD)
  • قوة 400 حصان كهربائية هجينة خفيفة (MHEV) بسعة 3.0 لتر سداسية الأسطوانات مع الشحن الفائق الكهربائي والشحن الطوربيني، أوتوماتيك بثماني سرعات، دفع كلي (AWD)
  • قوة 404 حصان كهربائية هجينة قابلة للشحن (PHEV) بسعة 0 لتر رباعية الأسطوانات مع الشحن الطوربيني، أوتوماتيك بثماني سرعات، دفع كلي (AWD)

وتتوفر تكنولوجيا السيارة الكهربائية الهجينة الخفيفة (MHEV) المتطورة لكل من محركات الديزل رباعية وسداسية الأسطوانات، كما تتوفر في مختلف مجموعات نقل الحركة سداسية الأسطوانات بالنسبة للبنزين، وتستخدم المولد المدمج بالأحزمة (BiSG) لحصد الطاقة المهدورة عادة عند الإبطاء والفرملة، ليتم تخزين هذه الطاقة بعد ذلك في بطارية ليثيوم أيون بقدرة 48 فولت، ويعاد توزيعها بذكاء لمساعدة المحرك عند التسارع، إلى جانب تحسين ضبط نظام التوقف/الانطلاق.

أما محرك الديزل سداسي الأسطوانات المستقيمة بقوة 300 حصان فيحقق أداءً ممتازاً في السرعات البطيئة، ويبلغ استهلاكه للوقود 7.4 ل/100 كم (38.1 ميل/غالون)*  وانبعاثات ثاني أكسيد الكربون منخفضة بقدر يصل إلى 194 غ/كم*، وإلى جانب كفاءتها، تقدّم أداءً مبهراً يجعلها تتسارع من 0 إلى 100 كم/سا خلال 6.4 ثانية (0 إلى 60 ميل/سا خلال 6.1 ثانية).

ويحقق محرك الديزل الجديد أكثر معايير الانبعاثات تشدداً، بما فيها معيار Euro 6d-Final الأوروبي، وذلك بفضل مجموعة من التقنيات المتطورة، إذ يعتبر من أفضل محركات الديزل في العالم بفضل مجموعة الطوربينات المتتالية ونظام المعالجة البعدية المتطور.

المحرك سداسي الأسطوانات بسعة 3.0 لتر وقوة 400 حصان ينتج عزم دوران يبلغ 550 نيوتن متر. كما يتمتع بأحدث تكنولوجيا المحركات، بما فيها الشحن الفائق الكهربائي المدعوم بشاحنين طوربينيين، ونظام التحكم المتغاير برفع الصمامات (CVVL)، من أجل الحصول على مزيج قوي من الأداء والكفاءة. وتستطيع بفضله سيارة F-PACE الجديدة التسارع من 0 إلى 100 كم/سا خلال 5.4 ثانية (0 إلى 60 ميل/سا خلال 5.1 ثانية).

وأخيراً، ينتج محرك “إنجينيوم” البنزين رباعي الأسطوانات بقوة 250 حصان وسعة 2.0 لتر عزم دوران يبلغ 365 نيوتن متر، لتتسارع السيارة من 0 إلى 100 كم/سا خلال 7.3 ثانية (0 إلى 60 ميل/سا خلال 6.9 ثانية)، وانبعاثات ثاني أكسيد الكربون تبلغ 209 غ/كم* مع اقتصاد في الوقود يصل إلى 9.3 ل/100 كم (30.4 ميل/غالون)*.

وكل المحركات مرفقة بصندوق تروس جاكوار ثماني الأسطوانات الأوتوماتيكي، والذي يمكن التحكم به من المقود باستخدام المقابض الجانبية للمزيد من متعة القيادة.

ويقول كولين كيركباتريك، مهندس المنتج الرئيسي في جاكوار: “جاكوار F-PACE الجديدة تقدم مجموعات نقل الحركة التي تلائم كل العملاء. فخيارات مجموعة نقل الحركة الواسعة فتتضمن أحدث محركات ‘إنجينيوم‘ البنزين والديزل، المزودة بالتكنولوجيا المتطورة، والتي توفر مزيجاً مثالياً من الأداء والإتقان والكفاءة”.

الدفع الكلي (AWD) ميزة أساسية في كافة طرازات F-PACE، كما توفر “ديناميكيات القيادة الذكية” (IDD) أداء منحازاً للدفع الخلفي، مع إمكانية التنويع في توزيع عزم الدوران للمحاور المنفردة بشكل فوري تقريباً وفقاً للظروف.

كما تم تحديث الهيكل القاعدي لسيارة F-PACE كي يلائم المحركات الكهربائية الجديدة، إلى جانب إتاحة كل من نظام “جاكوار درايف كونترول” (JaguarDrive Control) ونظام “ثبات المركبة التلقائي” (Auto Vehicle Hod) الجديد.

ويحتوي نظام “جاكوار درايف كونترول” على وضعيات القيادة “المريحة”، و”الاقتصادية” و”المطر-الجليد-الثلج” و”ديناميكي”، والتي يمكن اختيارها يدوياً من قبل السائق بناءً على ظروف الطريق. هذه الإعدادات، التي يتم اختيارها باستخدام القرص المجاور لقرص اختيار القيادة الجديد كلياً، تقوم بتكييف توجيه سيارة F-PACE وناقل سرعتها ودواسة الوقود و(عند اختيارها) إعدادات الديناميكيات التكيفية.

أما نظام “تثبيت المركبة التلقائي” فيحقق ملامة أكبر وتشغيلاً أسلس من نظام “التثبيت الأوتوماتيكي على المنحدرات”، فهذه التكنولوجيا الجديدة تمسك بالمكابح لفترة غير محدود عندما تكون السيارة ساكنة على منحدر، وتطلق المكابح بشكل تدريجي فقط عندما يضغط السائق على دواسة الوقود ليتحرك بالسيارة.

تكنولوجيا متصلة فائقة التطور

تعتمد سيارة F-PACE الجديدة على “هيكل المركبات الإلكتروني” المتقدم (EVA 2.0) من جاكوار، والذي يدعم إضافة مجموعة من التكنولوجيا الحديثة، لضمان جاهزية المركبة للمستقبل واتصالها وتحديثها الدائم.

ويتم الوصول إلى تكنولوجيا “بيفي برو” (Pivi Pro) للمعلومات والترفيه من خلال شاشة اللمس الجديدة كلياً عالية الدقة الزجاجية المنحنية بقياس 11.4 بوصة، وتتضمن الفوائد الأساسية لهذا النظام الوضوح الإضافي، وشاشة أكثر سطوعاً بثلاث مرات وأكبر بنسبة 48% من الشاشة السابقة بقياس 10 بوصات، إلى جانب بنية القوائم المبسطة التي تمكّن للسائق من الوصول إلى 90 بالمئة من المهام الأكثر استخداماً من الواجهة الرئيسية بنقرتين أو أقل.

ولمساعدة السائقين على الوصول إلى المعلومات الضرورية سريعاً، تحتوي سيارة F-PACE الجديدة على شاشة السائق التفاعلية عالية الدقة بقياس 12.3 بوصة، والمزودة برسوميات محسنة مع ترتيب قابل للتعديل، ويمكن أن تعرض تعليمات خرائط الملاحة على كامل الشاشة مع تعليمات حركة تفصيلية، أو لوحة اتصال رقمية، أو الوسائط المتعددة، أو قائمة جهات الاتصال، أو تفاصيل نظام المعلومات والترفيه. وبالاعتماد على تكنولوجيا الشاشة الأمامية الاختيارية الحديثة، تمنح سيارة F-PACE السائقين كل المعلومات التي يحتاجونها بأقل قدر ممكن من تشتيت الانتباه.

ويتضمن نظام المعلومات والترفيه الجديد تحديثات على نظامه تجعله متوافقاً مع تطبيق Apple CarPlay كميزة أساسية، ويسمح للعملاء بوصل هاتفين في الوقت نفسه من خلال تقنية البلوتوث، كما يتوفر الاتصال بالاعتماد على Android Auto أو Baidu CarLife كميزة أساسية بناءً على البلد. ويسمح الشاحن اللاسلكي الاختياري مع مقوّي إشارة الهواتف للعملاء بشحن هواتفهم سريعاً. ويوفّر هذا النظام أيضاً اتصالات أوضح بمساعدة هوائي خارجي.

ولتمكين السيارة من التشغيل الفوري، أصبح نظام “بيفي برو” مزوداً بمصدر طاقة خاص به، وبالتالي يكون جاهزاً للاستخدام فور جلوس السائق خلف المقود.

وتتضمن مجموعة التكنولوجيا الجديدة “البرمجيات المتصلة” (SOTA)، والتي تضمن أن هذه السيارة الرياضية متعددة الأغراض فائقة الأداء تستخدم أحدث البرمجيات على الدوام، حيث تغني هذه التكنولوجيا العملاء عن زيارة الوكلاء من أجل الحصول على تحديثات برامج المركبة.

وتتوفر اتصالات “بيفي برو” من خلال تكنولوجيا الشريحة المزدوجة المدمجة في السيارة، مع جهازي مودم لاتصالات LTE يسمحان للنظام بأداء عدة مهام في الوقت نفسه، مثل تشغيل الوسائط المتعددة وتحميل تحديثات “البرمجيات المتصلة”، بدون التأثير على الأداء. هذه الاتصالات المتطورة تضمن التقليل من تقطعات الشبكة الناتجة عن المرور بمناطق ضعيفة التغطية، حيث تقارن بين مختلف مزودي الاتصالات وتختار الشبكة ذات الإشارة الأقوى.

كما تحتوي السيارة على نظام “تخفيف ضجيج الطريق المتغير”، الأول من نوعه في هذه الفئة من السيارات، والذي يراقب بشكل متواصل الاهتزازات التي تتسبب بها طبيعة سطح الطريق ويحسب مقدار الموجة الصوتية المعاكسة التي عليه إطلاقها لإزالة الضجيج الذي يسمعه الركاب. هذا الأمر يعني هدوءاً أكبر داخل المقصورة من أجل وإنهاك أقل، خصوصاً الإنهاك الناجم عن التعرض المطوّل للضجيج منخفض التردد. وتتم مراقبة مدى إشغال المقصورة ليحسّن النظام من أداء السيارة بشكل متواصل من أجل توفير أفضل تجربة ممكنة للجميع. وتضمن هذه التكنولوجيا خفيفة الوزن عدم تأثر وزن السيارة وكيفية توجيهها بظروف الطريق، فيما يقوم نظام “تخفيف ضجيج المحرك” بعزل المقصورة عن صوت المحرك غير المرغوب به، لزيادة إحساس الاسترخاء في السيارة.

ولتحقيق المزيد من الراحة، يمكن استخدام الجيل الثاني من “مفتاح الأنشطة” القابل للارتداء من أجل إقفال وفتح وتشغيل المركبة، بدون الحاجة لوجود المفتاح التقليدي في السيارة. ويتضمن الجهاز القابلة للشحن ساعة وبطارية تدوم حتى سبعة أيام بين الشحنة والأخرى.

كما يستخدم “نظام الحراسة” الجديد (في المملكة المتحدة فقط) توقيتاً محدداً لتوفير أمان واطمئنان إضافي عند استخدام تطبيق Secure. حيث يسمح للعملاء بتحديد الأوقات التي تكون السيارة ساكنة فيه، ليلاً على سبيل المثال، ويرسل إنذارات إلى الهواتف الذكية إن تم استخدام السيارة خلال الفترة المحددة، ما يؤدي للتحذير الفوري من أي تحرك غير مصرح به للسيارة.

كما تستفيد F-PACE الجديدة من مجموعة مختارة من تكنولوجيا مساعدة السائق المتقدمة، والتي تتضمن “مراقبة خلو المخرج”، الذي ينبه كلاً من الركاب الأماميين والخلفيين عند الخروج من الموقف لوجود سيارة أو دراجة تقترب. أما “مثبت السرعة التفاعلي” يحافظ أوتوماتيكياً على المسافة المحددة من السيارات في الأمام.

كما توفر تكنولوجيا الكاميرا ثلاثية الأبعاد من جاكوار استغلالاً أفضل للصور ثلاثية الأبعاد، باستخدام أحدث تقنيات التصوير لتوفير صور أكثر تفصيلية وخيار المراقبة الفورية عند المناورة بالمركبة، كما تتضمن السيارة مجموعة متنوعة من الإعدادات، من بينها نظام “رؤية التقاطع”، و”الرؤية المنظورية ثلاثية الأبعاد”، وClearSight للرؤية العلوية.

تواصل جاكوار التزامها بإنشاء مركبات قوية وخفيفة الوزن مع سيارة F-PACE الجديدة، فبنيتها من الألومنيوم المركّز تستخدم الألومنيوم المعاد تصنيعه ضمن دائرة تصنيع مغلقة من أجل تحقيق الاستدامة، وتشكل مساهمة هامة في رحلة جاكوار نحو الوجهة صفر؛ صفر انبعاثات وصفر حوادث وصفر ازدحام.

يمكن للعملاء الاختيار بين باقات مواصفات S وSE وHSE، والتي تتوفر مواصفات R-Dynamic لكل منها. كما تتوفر اختيارياً كل الطرازات مع باقة التصميم الخارجي السوداء.

اوتو كار

“جينسيس” تصل للمراحل النهائية في جوائز للتصميم للعام 2020

Published

on

By

دبي – وينك

وصل كلٌ من استوديو جينيسيس هانام الواقع في كوريا الجنوبية والحدث التفاعلي “المعرض الخاص لطراز G90” إلى المراحل النهائية ضمن الجوائز الدولية للتصميم المميز (IDEA®) لعام 2020 والتي تنظمها جمعية المصممين الصناعيين في أمريكا (IDSA).

وتم الإعلان عن استوديو جينيسيس هانام ضمن المرشحين النهائيين في فئة البيئة، فيما يسعى “المعرض الخاص لطراز G90” للفوز بالجائزة الأولى عن فئة التفاعل الرقمي.

ويعد جينيسيس هانام صالة عرض شاملة توفر مجموعة متنوعة من التجارب الفريدة، وكان قد افتتح أبوابه ضمن جادة التسوق ستارفيلد في كوريا الجنوبية عام 2016، مقدمًا للزوار العديد من التجارب المميزة، مثل الجولات التعريفية برفقة دليل، وبرامج تجارب القيادة، والمعارض للسيارات الاختبارية، بالإضافة إلى برامج التواصل مع العملاء.

واحتفاءً بإطلاق طراز G90، تم تنظيم المعرض الخاص في استوديو جينيسيس هانام لغاية يناير 2019، واستقبل المعرض 78 ألف زائرٍ خلال 41 يومًا، واحتلت السيارة موقعًا مركزيًا في الاستوديو ضمن منطقة التجربة التفاعلية، حيث تغيرت ألوان مساحة العرض بحسب ألوان أزياء الزوار واكسسواراتهم.

وبهذه المناسبة علق متحدث باسم جينيسيس: “نحن فخورون جدًا بالحصول على تقدير جمعية المصممين الصناعيين في أمريكا (IDSA) للفكرة وتنفيذ المساحة التي خصصناها لعلامتنا وجهود التصميم الرقمية. وتتميز علامة جينيسيس بعمرها الشاب وشغفها بالتصميم، ولهذا فإن أي عنصر إبداعي يصبح جزءًا من تراثنا”.

وكان طراز جينيسيس G80 قد وصل سابقًا إلى المراحل النهائية للجوائز الدولية للتصميم المميز (IDEA®) في عام 2017، فيما وصل طراز G70 إلى المراحل النهائية للجوائز في عام 2018. وبالإضافة إلى ذلك منحت جمعية المصممين الصناعيين في أمريكا طراز جينيسيس إسينشيا الاختباري الجائزة الذهبية ضمن الجوائز الدولية للتصميم المميز لعام 2019 عن فئة السيارات والنقل، الذي كان الفوز الأول الذي تحرزه العلامة لقسم تصميم المركبات في جينيسيس.

Genesis Studio Hanam

Continue Reading

اوتو كار

رينج روڤر ڤيلار… طراز كهربائي هجين قابل للشحن

Published

on

By

دبي –  وينك

أصبحت سيارة رينج روڤر ڤيلار الآن أكثر جاذبية واستدامة وذكاءً مع توفير خيار الطاقة الهجينة القابلة للشحن، ونظام المعلومات والترفيه المتطور الجديد، إلى جانب عناصر التصميم الأنيقة الجديدة.

وتوفر هذه السيارة الرياضية متعددة الأغراض متوسطة الحجم الفاخرة، التي تقع بين رينج روڤر إيڤوك ورينج روڤر سبورت، للعملاء توازناً مثالياً بين التصميم والتكنولوجيا – والآن تتوفر مع الطاقة الكهربائية كذلك. ويوفر طراز P400e* الجديد الهجين القابل للشحن بسعة 2.0 لتر رباعي الأسطوانات قيادة سلسلة ومضبوطة، وينتج قوة دفع إجمالية تبلغ 404 حصان وعزم دوران 640 نيوتن متر من محرك البنزين بقوة 300 حصان والمحرك الكهربائي بقوة 105 كيلو واط، مع تسارع مذهل من 0 إلى 100 كم/سا خلال 5.4 ثواني (0 إلى 60 ميل/سا خلال 5.1 ثواني). ويمكن شحن بطارية أيون الليثيوم بسعة 17.1 واط ساعي، تحت أرضية السيارة، حتى 80% من سعتها خلال 30 دقيقة فقط††  باستخدام شاحن التيار المستمر السريع، أو ساعة و40 دقيقة باستخدام الشاحن الجداري الأساسي بقوة 7 كيلو واط. وتتمتع السيارة بمدى كهربائي مبهر، خالٍ من انبعاثات العادم، يبلغ 53 كم (33 ميل)**، وتوفيراً في الوقود يصل حتى 2.2 ل/100 كم** (130.2 ميل/غالون) وانبعاثات ثاني أكسيد الكربون المنخفضة حتى 49غ/كم**، ما يجعل سيارة رينج روڤر ڤيلار أكثر استدامة.

وتتوفر مجموعة جديدة من محركات “إنجينيوم” سداسية الأسطوانات المستقيمة بسعة 3.0 لتر لأول مرة في سيارة رينج روڤر ڤيلار. ويتوفر الجيل الأحدث من محركات البنزين والديزل* شديدة السلاسة والكفاءة مع تكنولوجيا السيارات الكهربائية الهجينة الخفيفة (MHEV)، من أجل تخفيض استهلاك الوقود وزيادة الإتقان في عملها. كما تتوفر المحركات سداسية الأسطوانات المستقيمة الجديدة، المطوّرة داخل الشركة، بطرازات D300* (300 حصان ديزل) وP340 (340 حصان) وP400 (400 حصان) بالبنزين والدفع الكلي، وجميعها مجهزة بنظام التعليق الهوائي كميزة أساسية، لتحقق الراحة المعروفة في سيارات رينج روڤر.

وتتوفر المحركات الجديدة مع تكنولوجيا السيارات الهجينة الخفيفة (MHEV)، إضافة إلى العديد من تقنيات المحركات الحديثة، لتحقيق أداءٍ شديد الكفاءة. وتستخدم تكنولوجيا السيارات الكهربائية الهجينة الخفيفة (MHEV) المولد المدمج بالأحزمة (BiSG) الموجود في فجوة المحرك، لحصد الطاقة المهدورة عادة عند تخفيف السرعة أو الفرملة، وتخزينها في بطارية أيون الليثيوم بقدرة 48 فولط الموجودة تحت صندوق التخزين في السيارة، لتتم إعادة توزيع الطاقة المخزنة لاحقاً من أجل مساعدة المحرك أثناء التسارع، وتوفير نظام توقف/انطلاق أكثر ضبطاً واستجابة.

ويولّد محركا P340 وP400 سداسيا الأسطوانات المستقيمة عزم دوران يبلغ 480 و550 نيوتن متر على التوالي، فيما يحقق محرك P400 تسارعاً مذهلاً من 0 إلى 100 كم/سا خلال 5.5 ثواني (0 إلى 60 ميل/سا خلال 5.2 ثواني)، وكلا المحركين يتمتع بالشحن الفائق الكهربائي المدعوم بشاحن طوربيني مزدوج ونظام التحكم المتغاير برفع الصمامات (CVVL)، من أجل أداءٍ أفضل.

ويولّد محرك D300* بالديزل عزم دوران يبلغ 650 نيوتن متر، ليحقق تسارعاً من 0 إلى 100 كم/سا خلال 6.5 ثانية (0 إلى 60 ميل/سا خلال 6.1 ثانية). وعند جمعه مع تكنولوجيا السيارات الهجينة الخفيفة (MHEV)، ينخفض استهلاك الوقود إلى 7.4 ل/100 كم (38.1 ميل/غالون)* وانبعاثات ثاني أكسيد الكربون بما يصل إلى 194 غ/كم*. كما تضاف إليه شواحن طوربينية ذات تكوين تسلسلي ونظام معالجة لاحقة، لتجعله من أفضل محركات الديزل منخفضة التلوث في العالم.

 وتحقق محركات “إنجينيوم” الديزل* مستقيمة الأسطوانات الجديدة المرحلة الثانية من معايير “انبعاثات القيادة الحقيقية” (RDE2) ومعيار Euro 6d-Final الأوروبي للقيادة الحقيقية، بفضل تكنولوجيا السيارات الكهربائية الهجينة الخفيفة (MHEV) بقدرة 48 فولت، والتي تعزز من استجابة السيارة وتخفض استهلاك الوقود. والنتيجة هي واحد من أفضل محركات الديزل منخفضة التلوث في العالم، والذي يتوفر أيضاً في سيارتي رينج روڤر ورينج روڤر سبورت.

كما تمت إضافة الجيل الأحدث من محرك “إنجينيوم” D200 (بقوة 204 حصان بالديزل)* رباعي الأسطوانات إلى سيارة رينج روڤر ڤيلار، ليوفر قوة أكبر، وانبعاثات أقل وتوفيراً أكبر في استهلاك الوقود، ويتوفر هذا المحرك مع ذات تكنولوجيا السيارات الهجينة الخفيفة بقدرة 48 فولط المتوفرة في الطرازات الأخرى، ويخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون حتى 165غ/كم** واستهلاك الوقود حتى 6.3 ل/100 كم (44.9 ميل/غالون)**.

وتتميز سيارة ڤيلار بتصميم مبسط، يبرز من خلال الشاشات الرقمية المدمجة بجمال، والمجهزة الآن بنظام المعلومات والترفيه الممتاز من لاند روڤر، “بيفي” (Pivi) و”بيفي برو” (Pivi Pro). ويغيّر نظام “بيفي برو”Δ الذكي سهل الاستخدام، والمتوفر ابتداءً من باقة مواصفات S، التجربة الرقمية داخل سيارة ڤيلار بالكامل.

نظام “بيفي” مصمم بما يحقق سهولة الاستخدام، عبر واجهة بسيطة للتقليل من عدد مرات التفاعل وزيادة الأمان. ويتم توفير الرسوميات الجديدة المميزة والاستجابات شديدة السرعة من خلال البنية الهندسية الكهربائية تحت السطح، والتي تضمن جهوزية الشاشات ونظام الملاحة خلال ثوانٍ، وذلك أيضاً بفضل مصدر الطاقة المخصص لنظام المعلومات والترفيه. ويمكن للعملاء الحصول على التحديثات البرمجية من خلال تكنولوجيا “البرمجيات المتصلة”، والتي تقلل من حاجتهم لزيارة الوكيل ويمكن للعملاء الاتصال باستخدام البلوتوث لهاتفين في الوقت نفسه.

وقال نيك روجرز، المدير التنفيذي لهندسة المنتجات في “جاكوار لاند روڤر”: “يعود اسم رينج روڤر ڤيلار وأصلها إلى الاسم الرمزي المستخدم لنماذج سيارة رينج روڤر الأصلية. وقد مرّت خمسون عاماً منذ تقديم سيارة رينج روڤر الفائقة في 1970، والآن أصبحت كل السيارات في عائلة رينج روڤر مزودة بالطاقة الكهربائية، من خلال تكنولوجيا السيارات الهجينة القابلة للشحن المذهلة. وبوجود مجموعات نقل الحركة الكهربائية ومحركات الديزل الهجينة الخفيفة الأقل تلوثاً*، أصبحت سيارة ڤيلار خياراً أكثر كفاءة واستدامة لعملائنا. “هيكل السيارات الإلكتروني” الجديد (EVA 2.0) من “جاكوار لاند روڤر” يدعم نظامي الترفيه والمعلومات الجديدين “بيفي” و”بيفي برو”، إلى جانب البرمجيات المتصلة، ومجموعة متكاملة من أنظمة مساعدة السائق المتقدمة والكاميرات وتكنولوجيا تنقية الهواء، ما يجعل سيارة رينج روڤر أقل تلوثاً، وأكثر أماناً وذكاءً من أي وقتٍ مضى، وواحدة من السيارات الرياضية متعددة الأغراض الفاخرة الأكثر تطوراً تكنولوجياً في العالم”.

وتتميز تجربة ركوب سيارة رينج روڤر ڤيلار الآن بهدوء أكبر مع إضافة نظام “تخفيف ضجيج الطريق المتغير”****. وتعمل هذه التكنولوجيا كسماعات عازلة متطورة، حيث يراقب هذا النظام بشكل متواصل الاهتزازات التي تتسبب بها طبيعة سطح الطريق ويحسب مقدار الموجة الصوتية المعاكسة التي عليه إطلاقها لإزالة الضجيج الذي يسمعه الركاب. وعلى الرغم من كون التأثير دقيقاً، لكن حده الأدنى البالغ تخفيضاً للضجيج بمقدار 4 ديسيبل يضمن مساحة داخلية أكثر روعة وهدوءاً. كما يستطيع النظام أن يعدّل مستوى وموقع الأصوات المشغلة داخل السيارة بناءً على عدد الركاب ومواقعهم، باستخدام حساسات أحزمة الأمان. وهذا النظام المتقدّم يوفّر تجربة أكثر استرخاءً داخل سيارة ڤيلار، ويقلل من الإرهاق الذي يمكن أن ينتج عن التعرّض المستمر للأصوات منخفضة التردد في الرحلات الطويلة.

ويحسّن نظام تصفية هواء المقصورة الجديد من الاسترخاء والنظافة داخل سيارة ڤيلار، ويخفّض مستويات الشوائب وغبار الطلع والروائح غير المرغوبة. ويقوم النظام الجديد – المقدّم إلى جانب تأين هواء المقصورة المتوفر سابقاً – بإزالة المواد ومسببات الحساسية وغبار الطلع بالغة الصغر، وحتى الروائح النفاذة. وبعد تفعيله باستخدام زر “التنقية” (Purify) من شاشة اللمس السفلية، يستطيع أن يزيل الشوائب شديدة الصغر (التي يبلغ حجمها أو حتى يقل عن 2.5 بيكومتر). وبإمكان السائق والركاب بهذا الشكل الاطمئنان لكون الهواء الذي يتنفسونه داخل سيارة رينج روڤر ڤيلار أنظف من الهواء في الخارج.

كما يتوفر الجيل الثاني من “مفتاح الأنشطة” القابل للارتداء، الذي يحل مكان المفتاح التقليدي بالكامل عند الحاجة. ويحتوي الجهاز المضاد للماء والمضاد للصدمات الآن على ساعة بشاشة LCD، ويتيح للعملاء تشغيل وإطفاء وإقفات وفتح المركبة، بدون الحاجة للمفتاح التقليدي.

وتتضمن التفاصيل الجديدة في ڤيلار تصميماً جديداً للمقود، والذي تم تزويده بأزرار ذكية مدمجة جاهزة لاستقبال تحديثات “البرمجيات المتصلة” الخاصة بأنظمة مساعدة السائق المتقدمة، كما يتوفر “قرص القيادة” (Drive Selector) الذي يحل مكان ناقل السرعة الدائري السابق.

ويوفر إصدار “رينج روڤر ڤيلار إيدشن” المزيد من الخيارات للعملاء ويتضمن مزيجاً من التحديثات الخارجية والداخلية. وتتضمن تحسينات الطراز القائم على باقة مواصفات R-Dynamic SE □ السقف المتباين الأسود، وجنوط العجلات بنفس اللون بقياس 20 بوصة، من أجل حضور أكثر تميّزاً. ويتوفر الإصدار الخاص الجديد حصرياً بطلاء “لانتاو” البرونزي المعدني، إلى جانب لون “هاكوبا” الفضي الجديد، و”سانتوريني” الأسود، و”إيغر” الرمادي.

Continue Reading

اوتو كار

رولز-رويس تكشف عن جوست الجديدة في دبي

Published

on

By

دبي- وينك

كشف المركز الميكانيكي للخليج العربي، الوكيل المُعتمد لرولز-رويس موتور كارز في دبي، الشارقة والإمارات الشمالية عن أحدث إضافة إلى مجموعة السيارات الأكثر فخامةً في العالم، ألا وهو طراز جوست الجديد من رولز-رويس.

وفي هذه المناسبة، اجتمع عدد محدود من الضيوف الذين اشتملوا على خبراء السيارات، وخبراء الأعمال في منتدى سيزرز في بلوواترز متّبعين قواعد وأنظمة التباعد الاجتماعي، حيث تمّ إطلاق طراز جوست الجديد الذي أسر انتباه ومخيّلة كل الحاضرين بتصميمه الاستثنائي. حيث رحّب سيزار حبيب، المدير الإقليمي لشركة رولز-رويس موتور كارز الشرق الأوسط وأفريقيا بالحضور وقدّم لهم تعريفاً بمزايا هذه التحفة الهندسية قائلاً:

“تُعتبر سيارة جوست الجديدة عملاً إبداعياً يعكس المهارة الحرفية العالية إذ تهمس بالفخامة ولا تصرخ للفت الأنظار. ثمّة مقولة ملهمة للأب المؤسّس للعلامة: “تكمن المثالية في التفاصيل الصغيرة، ولكنّها ليست بتفصيل صغير”، ونحن الآن نشهد تجسيداً مثالياً لتلك المقولة في جوست الجديدة بعد مرور 116 عاماً.”

ومن جهتها، رحبت ناتاليا نوريكوفا بالضيوف، وهي مديرة التسويق والعلاقات العامة في رولز-رويس موتور كارز في المركز الميكانيكي للخليج العربي، وعبّرت عند الكشف عن السيارة قائلة:

“يُعتبر طراز جوست الجديد أكثر سيارة رولز-رويس تقدماً من الناحية التكنولوجية حتى الآن، وهو يتفوّق على المنتج الأكثر نجاحاً في تاريخ العلامة إذ يعكس فلسفة “الفخامة المطلقة” ويتجنّب مظاهر الترف الباذخة والسطحية. إنّه منتج رائع وبسيط إنما معقّد للغاية بحيث يشكّل أصدق تعبير عن جوهر رولز-رويس. ويسرّنا الكشف عن طراز جوست الجديد هنا في دبي أمام عملائنا الكرام.”

Continue Reading

محتوى رائج

جميع الحقوق محفوظة لموقع وينك © 2019.