Connect with us

أخبار سياحة

الجزائر قبلة السياحة العالمية

Published

on

افتتاح فعاليات الطبعة ال21 للصالون الدولي للسياحة و الأسفار بالجزائر العاصمة

افتتح  فعاليات الطبعة ال21 للصالون الدولي للسياحة و الأسفار الذي يمثل حدثا هاما في القطاع اليوم الخميس بالجزائر العاصمة وستدوم إلى غاية 2 أكتوبر بقصر المعارض”الصنوبر البحري”, بعد توقف دام سنتين جراء تفشي وباء كوفيد -19.

واشرف الوزير الأول الجزائري, السيد أيمن بن عبد الرحمان على الافتتاح الرسمي لهذه التظاهرة الدولية التي تنظمها وزارة السياحة و الصناعة التقليدية و التي تكتسي أهمية خاصة بالنسبة للمهنيين.

و ستشهد هذه النسخة مشاركة أكثر من 200 متعامل محلي و أجنبي في مجال السياحة و الأسفار والفندقة الذين ستتسنى لهم فرصة ترقية عروضهم السياحية, إلى جانب تعريف الجمهور العريض بالتنوع السياحي الذي تزخر به الجزائر, حسب الديوان الوطني للسياحة.

و تصادف هذه الطبعة رفع القيود الصحية المتخذة في إطار الوقاية من وباء كوفيد-19 و اثر تعليمات الرئيس الجزائري السيد عبد المجيد تبون الذي كان قد أمر باتخاذ “إجراءات استعجالية” من أجل بعث قطاع السياحة مع إيلاء أهمية خاصة لترقية السياحة الداخلية, سيما ضمان خدمات سياحية تكون في مستوى تطلعات العائلات الجزائرية و ترقية السياحة الحموية, بالإضافة إلى مراجعة سياسة الأسعار المعتمدة حاليا من أجل استحداث تنافسية حقيقية بين المستثمرين.

و كان الرئيس الجزائري قد أمر أيضا باشراك التمثيليات الدبلوماسية الجزائرية في ترقية منتجات الصناعة التقليدية و تخصيص فضاءات لتنظيم معارض دائمة مع التركيز على تنظيم الصناعة التقليدية وفقا للمعايير الدولية و ذلك بهدف ضمان نوعية و أصالة منتجات الصناعة التقليدية.

و في سياق تعليمات الرئيس الجزائري ركزت السلطات العمومية على تحديث القطاع من خلال إدخال وتعميم استخدام تكنولوجيات الاعلام والاتصال الجديدة عبر تنفيذ برامج رقمنة القطاع, وبالتالي تعزيز التعاون مع المنظمة العالمية للسياحة بهدف المساهمة في تطوير النشاط السياحي في الجزائر وخلق فرص العمل.

وفي بيان السياسة العامة, الذي سيتم عرضه قريبا على المجلس الشعبي الوطني من طرف السيد بن عبد الرحمن, يُلاحظ أنه في اطار تنفيذ خطة “الوجهة السياحية الجزائر” ، تم إجراء دراسة حول استراتيجية تسويق “الوجهة السياحية الجزائر”, بتمويل من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي, بالإضافة إلى تنظيم دورة تكوينية لفائدة وسائل الإعلام والمتعاملين الأجانب في مجال السياحة, فضلاً عن برمجة رحلات أخرى بمناسبة تنظيم الصالون الدولي للسياحة و الأسفار لسنة 2022.



ويضاف إلى ذلك الإعفاء المؤقت من الضريبة على ارباح الشركات لفائدة وكالات السياحة والأسفار, بموجب قانون المالية لسنة 2022, لمدة ثلاث سنوات بداية من تاريخ الدخول في النشاط, بالإضافة الى تخفيض معدل ضريبة القيمة المضافة إلى 9 ? الى غاية تاريخ 31 ديسمبر 2024 بالنسبة للأنشطة السياحية وتسهيل إصدار التأشيرات الجماعية لفائدة السواح الأجانب.

وفي هذا الإطار, أطلقت الجزائر, في يونيو 2022, بوابة إلكترونية للترويج للوجهة السياحية الجزائر و كذا الثروة والتنوع الذي تمتلكه البلاد في هذا المجال, حيث تهدف هذه البوابة كذلك إلى تحديث القطاع الذي يشكل محورا استراتيجيا في خطة عمل الحكومة.

وفي هذا السياق, أكد السيد بن عبد الرحمان أن إطلاق هذه البوابة يندرج في إطار “برنامج رقمنة قطاع السياحة والصناعة التقليدية 2021-2024, والذي يقضي برقمنة كافة النشاطات والهياكل التابعة للقطاع بإنشاء 26 منصة إلكترونية وحلول رقمية وتصميم 58 موقعا الكترونيا محليا, بالإضافة إلى وضع نظام المعلومات الجغرافي لتسيير المناطق والمواقع والهياكل السياحية حيز التنفيذ”.

وقد درست الحكومة أثناء الاجتماعات الدورية مشروع مرسوم تنفيذي يتضمن تحديد مناطق التوسع والمواقع السياحية والتصريح بها وتصنيفها في إطار الاستراتيجية الوطنية لتنفيذ المخطط التوجيهي للتهيئة السياحية لآفاق 2030, ويرمي إلى الحفاظ على الأنظمة البيئية الطبيعية والثروات الثقافية التي تزخر بها الجزائر والتي تمثل عاملا معتبرا للجاذبية السياحية.

ويتعلق الأمر أيضا بإعداد مشروع قانون ينظم نشاط المرشد السياحي في إطار القانون التوجيهي للسياحة الذي يشمل الترسانة القانونية المنظمة للقطاع.

وفي هذا السياق, أعلن وزير السياحة والصناعة التقليدية, ياسين حمادي, عن إنهاء ترسانة قانونية جديدة في القطاع السياحي قصد إعداد قانون ينظم السياحة والفندقة والمحطات الحموية.

وتطرق الوزير إلى المحاور الأساسية لخارطة طريق القطاع (2022-2024) المنبثقة عن توجيهات رئيس الجمهورية ومخطط عمل الحكومة بهدف تحديد الأهداف وآجال التنفيذ لتطوير القطاع.

ويتعلق الأمر بتطوير والرفع من وتيرة السياحة الوطنية وإدراجها تدريجيا في القنوات التجارية للسياحة الدولية من خلال الترويج لوجهة الجزائر كمقصد سياحي مفضل, كما أن ترقية صورة البلد تشكل القاعدة التي تقوم عليها النظرة الجديدة لتطوير السياحة في الجزائر

Advertisement
Click to comment

You must be logged in to post a comment Login

Leave a Reply

أخبار سياحة

اطلاق روزنامة فعاليات شتاء جازان المتنوع سياحياً وترفيهياً تشهدها المحافظات الجبلية والساحلية

Published

on

 

 

 

جازان –  وينك – السعودية

أطلقت اللجنة المنظمة على مهرجان شتاء جازان 2023 روزنامة الفعاليات التي سيتم تنفيذها خلال النسخة الحالية من شتاء جازان، والتي تحتوي على عشرات الفعاليات في مختلف محافظات المنطقة، تستهدف كل فئات المجتمع وتركز على استغلال المقومات التي تتمتع بها المنطقة والتنوع الجغرافي الكبير الذي يحتم الوجود والتنوع في الفعاليات المنفذة.

وأكد المشرف العام على شتاء جازان أمين منطقة جازان المهندس يحيى الغزواني ان الفعاليات التي ستشهدها المنطقة من خلال شتاء جازان ستشمل معظم المحافظات وروعيت فيها مختلف البيئات التي تحتضنها منطقة جازان

وأشار الغزواني الى اهتمام ومتابعة سمو أمير منطقة جازان الأمير محمد بن ناصر بن عبد العزيز آل سعود ونائبه الأمير محمد بن عبد العزيز بن محمد بن عبد العزيز بمهرجان شتاء جازان، ومتابعتهما اللحظية لأعمال اللجان العاملة بالمهرجان.

وبين انه سيتم تنظيم المسابقات الرياضية والسينما الخارجية في الشاطئ الرملي ، وتقديم عربات البيع من قبل ريادي ورياديات الأعمال في الكورنيش الشمالي، وسيتم تنظيم حفلات شاطئية وخيمة التسوق في الكورنيش الجنوبي، فيما يحتضن وسط البلد عدة فعاليات عبر برامج شعبية ومواهب الشباب والفتيات في الفن التشكيلي ، وتحتفي القلعة بزوارها عبر جلسات طربية ، فضلًا عن العديد من الفعاليات والبرامج الأخرى

يُذكر أن مهرجان شتاء جازان ينطلق خلال العام الحالي في 12 يناير الى مارس ويتضمن عددًا من الفعاليات النوعية التي تشمل جميع محافظات منطقة جازان.

Continue Reading

أخبار سياحة

استأنف رحلات الخطوط القطرية الى الطائف يناير المقبل 2023

Published

on

 

 

الطائف – وينك – السعودية

 

أعلنت الخطوط الجوية القطرية عن استئناف رحلاتها الى الطائف اعتباراً من 3 يناير 2023 بواقع 3 رحلات أسبوعيّاً، أيام السبت والثلاثاء والخميس، لتصبح الوجهة السادسة لها في المملكة.

وأشارت إلى أن استئناف الرحلات إلى الطائف يعد جزءاً من الجهود المستمرة التي تبذلها لتوسيع خدماتها في المملكة وتوفير المزيد من خيارات سفر سلسة ومتعددة.

وأكدت الخطوط القطرية أن المسافرين سيتمكنون من الحصول على أفضل خيارات السفر إلى شبكة وجهاتها الناقلة في آسيا، وإفريقيا وأوروبا والأمريكيتين.

وأضافت أن الرحلة الأولى ستغادر من مطار حمد عند الساعة 07:40، وتصل إلى مطار الطائف عند الساعة 10:10. بينما ستغادر من مطار الطائف عند الساعة 11:10، وتصل إلى مطار حمد عند الساعة 13:20.

يذكر أن الخطوط القطرية تشغل حالياً رحلتين يومياً إلى الرياض ومثلهما للمدينة المنورة، وأربع إلى جدة، مقابل خمس يومياً إلى الدمام، بالإضافة إلى رحلة الى القصيم

Continue Reading

أخبار سياحة

قادة السياحة في العالم يلتقون في القمة العالمية لمجلس السفر والسياحة بالسعودية لرسم مستقبل القطاع السياحي

Published

on

 

 

الرياض – وينك

يجتمع نخبة من خبراء السياحة في العالم من القطاعين العام والخاص، بالرياض خلال الفترة من يوم الإثنين 28 نوفمبر وحتى 1 ديسمبر،لحضور القمة العالمية للمجلس العالمي للسفر والسياحة (WTTC) في نسختها الثانية والعشرين، والتي تناقش سبل مساهمة قطاع السفر والسياحة في تنمية الاقتصاد واستدامته، وفي استحداث فرص عمل جديدة تساهم في تنمية المجتمعات.

وتحت شعار “السفر من أجل مستقبلٍ أفضل”، تلتقي وفود القمة في جلساتٍ متعددة، يناقشون خلالها سبل التعاون الاستراتيجي في قطاع السفر، وتعزيز قدرته على مواجهة مختلف التحديات المستقبلية.

وتشهد القمّة حضور عدد من كبار المسؤولين في قطاع السفر والسياحة حول العالم، من بينهم وزيرة الدولة للسياحة في البرتغال ريتا ماركيز، ووزيرة الدولة للسياحة في النمسا سوزان كراوس وينكلر، ووزيرة السياحة والنقل الدولي في بربادوس ليزا كومينز، ونائب رئيس الوزراء وزير السياحة والاستثمارات والطيران في جزر البهاما إسحاق تشيستر كوبر.

كما سيشارك في القمّة رؤساء الشركات الفندقية الكبرى،من بينهم الرئيس التنفيذي لأكبر مجموعة فنادق في العالم،السيد أنثوني كابوانو من شركة ماريوت العالمية. والرئيس التنفيذي لشركة هيلتون، السيد كريستوفر جاي ناسيتا. والرئيس التنفيذي لشركة فنادق حياة،السيد مارك هوبلامازيان. والرئيس التنفيذي لمجموعة فنادق إنتركونتيننتال، السيد كيثبار. والرئيس التنفيذي لفنادق أكور، السيد سيباستيان بازين. والرئيس التنفيذي لمجموعة فنادق راديسون، السيد فيديريكو غونزاليس، وينضم إليهم المستثمرون والمنظّمات السياحية ووكلاء السفر من  مختلف دول العالم، بالإضافة إلى مشغّلي الوجهات السياحية والشركات التقنية في القطاع.
ويتضمن الحدث المرتقب عدة جلسات رئيسية وحوارية متنوعة، يشارك فيها الأمين العام السابق للأمم المتحدة بان كي مون، ورئيسة الوزراء البريطانية السابقة تيريزا ماي كمتحدثين رئيسيين في القمّة.

وفي تصريح لمعالي وزير السياحة في السعودية الأستاذ أحمد الخطيب، قال:
“إن هذه القمة تأتي في وقت جوهري وحيوي لقطاع السفر والسياحة عالميًا. لذا ما سنناقشه هنا في الرياض سيكون له تأثير كبير على قطاع السياحة والسفر في العالم، من أجل مستقبل أفضل للجميع”.

وتناقش القمة عددا من المحاور الهامة، من أبرزها الحاجة إلى تطوير قطاع السفر والسياحة وتنميته، والبحث عن عوامل جذب تحقق متطلبات السيّاح وتلبّي توقعاتهم، وتحقيق التوازن بين الاستدامة والنمو وتعزيز الابتكار.

يتوازى ذلك مع عمل المملكة من خلال استراتيجية التنمية السياحية الطموحة، والتي ترتكز على وجهات رئيسية تتبنّى مفاهيم الاستدامة من  خلال مشاريع مدعومة بالطاقة المتجددة، مثل مشروعي نيوم والبحر الأحمر.

كما تهدف القمّة لمناقشة كيفية استعادة نشاط السفر عالميًا ودعم تعافي القطاع من آثار جائحة كوفيد-19، بالإضافة إلى مناقشة القضايا السياسية والجغرافية الحالية التي تؤثر على السفر.

ويأتي انعقاد القمّة بعد أسابيع قليلة من إقامة الدورة السابعة والعشرين من مؤتمر الأطراف بشأن تغير المناخ (COP27) في شرم الشيخ بمصر، حيث ستتطرّق قمّة السفر والسياحة إلى الموازنة بين إنشاء وجهات سياحية في أجمل أماكن العالم، مع مراعاة المتطلبات البيئية.

ويسعى قطاع السفر والسياحة إلى تحسين أطر قياس الأثر البيئي من خلال الاستثمارات المستدامة التي يبلغ مجموعها 35.3 تريليون دولار في عام 2022، ويشمل ذلك دراسة أنظمة التخلّص من النفايات والبحث عن طرق إيجابية للاستفادة منها دون إحداث الضرر بالطبيعة، كما سيُناقش استخدام الوقود المستدام وتحسين أنظمة مواد الإنتاج وتقليل استخدام المواد البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد واستبدالها بمواد صديقة للبيئة قابلة للتحلل.

وعلى صعيد استحداث الفرص الوظيفية، فإن قطاع السياحة في عدّة دول نامية يعد أحد أكبر القطاعات التي يعمل بها المواطنون، ومن المتوقع أن يستحدث القطاع حوالي 126 مليون فرصة عمل في وجهات جديده وواعدة. كذلك ستتيح القمّة للمشاركين مناقشة الأعمال لضمان مستقبل حيوي يساعد الأفراد على النمو والتطور، والبحث عن طرق تحسين البنى التحتية الجديدة لخلق فرص استثمارية في القطاع، ودعم وتدريب المجتمع للمساهمة في الاقتصاد المحلي.

كما ستناقش القمّة أحد التحديات الجوهرية، وهو مساهمة قطاع السفر في تمكين التقنيات الحديثة وتعزيز الابتكار من أجل استدامة وتطوّر القطاع، والبحث عن طرق تساعد في تحسين تجربة السفر، سواءً من طرق دفع ذكية أو مواصلات أو حجوزات لمواسم الإجازات وغيرها.
الجدير بالذكر أنّ القمة العالمية للمجلس العالمي للسفر والسياحة تعتبر أحد أكثر الأحداث تأثيرًا في قطاع السفر والسياحة في العالم، ويمكن للمشاركين أيضًا حضورها افتراضيًا من خلال التسجيل عبر الرابط: www.GlobalSummitRiyadh.com.
كما يمكن الاطلاع على برنامج القمّة العالمية من هنا

Continue Reading

محتوى رائج