Connect with us

اوتو كار

لينكون نافيجيتور وأفياتور وكورسير تتصدّر تصنيفات “موتور تريند” للسيارات الفاخرة

Published

on

دبي – وينك

تلقّت سيارات لينكون أفياتور ونافيجيتور وكورسير تقييمات استثنائية ضمن تصنيفات السيارات الفاخرة والجديدة كلياً التي تجريها مجلة “موتور تريند” (Motor Trend).

فقد حصلت نافيجيتور على المرتبة الأولى في فئتها بنتيجة 8.3، وهي سيارة الدفع الرباعي الرائدة من لينكون والتي تجمع بين الفخامة العصرية والتقنيات المتطورة، وترتقي بتجربة رحلات العائلة إلى مستويات لم يسبق لها مثيل. ويعتبر هذا التصنيف لسيارة نافيجيتور برهاناً جديداً على مزاياها المذهلة والتي أكسبتها جائزة APEAL لأفضل سيارة دفع رباعي من JD Power للعام الثالث على التوالي.

وحصلت أفياتور، سيارة الدفع الرباعي الفاخرة والتي تضم ثلاثة صفوف من المقاعد، على المرتبة الأولى في فئتها بنتيجة 8.41. وتُعدّ تقنيات أفياتور المتطورة والتي تسمح للسيارة بالانخفاض لاستقبالك ومسح الطريق أمامك لمراقبة المساحات غير المستوية والمطبّات، إضافة إلى ناقل الحركة الذي يجمع بين القوة والثبات لرحلة في غاية السلاسة والهدوء، من أبرز العوامل التي ساهمت بمنح السيارة هذا التصنيف الرفيع. وقد أطلقت سيارة الدفع الرباعي الفاخرة في المنطقة مطلع العام الجاري، وسجلت أعلى نسبة مبيعات لعلامة لينكون في شهر يونيو الماضي الذي شهد أفضل مبيعات شهرية لها على الإطلاق.

وبينما احتلت سيارة فولفو XC60 المرتبة الأولى في فئة سيارات الدفع الرباعي ذات الحجم الصغير، برصيد 8، استحوذت لينكون كورسير على المركز الثاني بنتيجة 7.9. وتُعدّ كورسير مثالاً رائعاً للأناقة العصرية والأداء الذي يتسم بالانسيابية، لتعزّز بذلك تشكيلة لينكون من سيارات الدفع الرباعي الفاخرة. وكانت السيارة ذات المقصورة الواسعة والصفّين من المقاعد، قد طرحت في أسواق المنطقة مؤخراً وسرعان ما انضمّت إلى أفياتور في تحقيق رقم قياسي للمبيعات الشهرية في الشرق الأوسط خلال يونيو الماضي.

وتبرز سيارة لينكون كورسير الجديدة كلياً في فئة السيارات الصغيرة الفخمة بفضل محركها القوي سعة 2.0 ليتر والمدعوم بشاحن توربيني يفوق في قوّته العديد من محركات الطرازات المنافسة، إضافةً إلى مجموعة كبيرة من وسائل الراحة التي توجد عادةً في السيارات الكبيرة فقط. وتمتاز كورسير أيضاً بخاصية المكابح تلقائية التفعيل، وينتج محركها التوربيني سعة 2.0 لتر قوة 245 حصاناً و373 نيوتن متر من عزم الدوران، وهو يتوافق مع ناقل الحركة التلقائي الجديد بثماني سرعات، ليُكملا تجربة القيادة الهادئة والمريحة والمقصورة الداخلية الفاخرة.

الجدير بالذكر أنّ تصنيفات “موتور تريند” للسيارات الفاخرة تحدّد معاييرها بناءً على الاحتياجات المختلفة للمشترين في فئات المركبات المختلفة حسب مقياس من واحد إلى عشرة، مع الأخذ في الاعتبار أنّ التصميم القياسي لا يناسب جميع العملاء نظراً إلى اختلاف أولوياتهم واحتياجاتهم.

وتأتي التصنيفات الجديدة ضمن جوائز “موتور تريند” للسيارات والشاحنات وسيارات الدفع الرباعي للعام، وتستخدم نظام تصنيف المُلكيّة (ownership)، كما تتحقق من الاحتياجات المختلفة للعملاء وما يبحث عنه المشترون في السيارة عبر مختلف فئات المركبات.

هذا وشهدت مبيعات لينكون في جميع أنحاء الشرق الأوسط ارتفاعاً قياسياً خلال شهر يونيو بلغت نسبته 36% مقارنةً بالفترة نفسها من العام الماضي. وساهمت في تحقيق هذه الأرقام المذهلة كذلك سيارة الدفع الرباعي الكبيرة والفاخرة أفياتور، التي سجلت أفضل مبيعات شهرية لها على الإطلاق، في حين تستمر كورسير الجديدة كلياً في استقطاب المزيد من العملاء.

Advertisement
Click to comment

You must be logged in to post a comment Login

Leave a Reply

اوتو كار

لكزس تطرح نسخة محدودة لسيارتها الذهبية إل إكس 570 في الإمارات.. صور

Published

on

By

وينك- ترجمات

في تلك الأيام التي لا تكون فيها سيارات شركة لكزس العادية ملفتة للنظر بشكل كافٍ، إطلاق إصدار محدود  من سيارة LX570 الذهبية في الإمارات.

ولا يوجد سوى واحدة في الإمارات في الوقت الحالي ، وبينما تصف العلامة التجارية أولئك الذين سيحصلون على واحدة على أنهم في “تجمع حصري” ، فإن عدد المركبات التي سيتم إنتاجها في النهاية يعتمد على ما يبدو على رد فعل الجمهور على اللون الجديد .

إنهم يطلقون عليها الإصدار الذهبي ، ربما ليس من المستغرب.

وهذا اللون مميز بالتأكيد ، خاصة على السيارة المصممة للاستخدام متعدد التضاريس.

وتعليقًا على إطلاق السيارة الجديدة ، قال مدير علامة لكزس، سعد عبد الله: “سيكون من الصعب تفويت أي شخص يقود هذه السيارة المذهلة”.

داخل الهيكل الجديد اللامع ، لا تزال السيارة الرياضية متعددة الاستخدامات الرائدة التي تحمل العلامة التجارية تتمتع بكل القوة التي ستحتاج إليها.

لا يزال محرك V8 سعة 5.7 لتر في مكانه ، مما يمنحه قدرة سحب ملحوظة.

من حيث المظهر ، كما هو الحال مع الإصدارين الأخيرين من Signature و Black من LX570 ، تأتي النسخة الذهبية مع شبكة جديدة ومصدات أمامية وخلفية معاد تنشيطها.

وإذا كنت ترغب في الاقتراب والشخصية من السيارة الجديدة ، فلن تضطر إلى السفر بعيدًا جدًا ، حيث تقوم الفطيم لكزس بجولة في صالات العرض حتى الأسبوع الأول من شهر مارس.

وبدأت الجولة في مركز لكزس الرئيسي في دبي فستيفال سيتي ، وستكون LX570 في مكان الشارقة للعلامة التجارية حتى يوم السبت 23 يناير.

صالة عرض شارع الشيخ زايد هي المحطة التالية ، من الأحد إلى السبت ، 24 إلى 30 يناير ، تليها عجمان من الاثنين إلى السبت ، 1 إلى 6 فبراير ، رأس الخيمة من الأحد إلى السبت ، 7 إلى 13 فبراير ، الفجيرة من الأحد إلى السبت 14 إلى 20 فبراير ، ومجمع دبي للاستثمار من الأحد إلى السبت 21 إلى 27 فبراير.

وتتوج النسخة الذهبية رحلتها في العين من الأحد إلى السبت ، 28 فبراير إلى 6 مارس.

The National

Continue Reading

اوتو كار

مركبة تتحول من دراجة هوائية إلى نارية وسكوتر.. صور

Published

on

By

وينك- ترجمات

حصلت شركة Fuell الأمريكية لأنظمة التنقل الحضري بعجلتين، على براءة اختراع مركبة هجين قابلة للتحويل من دراجة هوائية إلى دراجة نارية وبخارية وسكوتر.

ووفقاً لموقع Electrek للأخبار التقنية، كشف إريك بويل مؤسس شركة Fuell، أن فريقه صمم نموذج الدراجة الكهربائية المبتكر، من خلال البحث في تطوير الدراجات الكهربائية والدراجات النارية الكهربائية التابعة للشركة.

وأوضح بويل أن الشركة بدأت صناعة ابتكارها من خلال تطوير كلاً من الدراجة الكهربائية Fuell Flluid، والدراجة النارية الكهربائيةFuell Fllow، ثم جربت بعض مفاهيم تصميم المركبة الكهربائية على غرار الدراجة البخارية moped الخفيفة الوزن والتي تتميز بمحرك منخفض الطاقة ودواسات دراجات هوائية، حيث عادة ما يكون لها سياسة ترخيص أقل صرامة.

ونجحت Fuell في يوليو الماضي، في تطوير مفهوم لصناعة الدراجات، والمعروف باسم Flluid_2، حيث نالت عليه مؤخراً براءة اختراع.

بدورها قالت مجلة CycleWorld الأمريكية لأخبار الدراجات: “إن نماذج رسومات ابتكار شركة Fuell، تعرض دراجة كهربائية قابلة للتحويل من دراجة نارية خفيفة الوزن أو سكوتر في دراجة مزودة بدواسة”.

وأظهرت النماذج نظام طاقة هجين قابل للتبديل، حيث يعتمد على التشغيل الكهربائي بالإضافة إلى الوقود، ويمكن أن يحل محل منصات القدم مع دواسات وظيفية.

وفي شكل سكوتر، صُممت المركبة لتكون على ما يبدو أكثر من دراجة بخارية Moped.

ولكن إضافة الدواسات والتي يفترض أن تحد من الطاقة والسرعة، يمكن أن يصنف المركبة ضمن قائمة الدراجات الهوائية الكهربائية والتي من شأنها أن تساعد مستخدمها في تجنب المتطلبات القانونية مثل ترخيص وتسجيل المركبة.

وتظهر المركبة لتشارك نفس هيكل المركبات أحادي Monocoque، مع عجلات مصنوعة من سبيكة المغنيسيوم.

وصُمم محرك المحور الخلفي للمركبة ليكون أصغر بكثير من محركات 11 kW أو 35 kW القوية والتي استخدمت مسبقًا في دراجة Fllow.

وكشف التصميم عن حزم بطارية رقيقة توضع عموديًا في مقدمة جسم الدراجة، مع خيارات بطارية متعددة، بما في ذلك للبطاريات المفردة أو المزدوجة وبأحجام مختلفة.

كما وعرضت النماذج خيارات مقاعد مختلفة، بما في ذلك مقعد دراجة تقليدي، ومقعد أطول على طراز دراجة moped حيث قد يكون قادراً على استيعاب أكثر من راكب.

وأشار موقع Electrek إلى أن حصول شركة Fuell على براءة اختراع نموذج المركبة لا يعني بالضرورة أنها متجهة لتصنيعها، ولكن مع استمرارها في البحث والتطوير، قد تصبح المركبة الكهربائية الجديدة، المنتج الجديد للشركة.

ويتجنب صانعوا الدراجات النارية الكهربائية، صناعة دراجات كهربائية خفيفة الوزن مثل دراجة 11kW Fuell Fllow، حيث يتركون هذا المجال للشركات الناشئة.

وبدأت الشركات الجديدة في هذا السوق مثل شركة SONDORS Metacycle  الأمريكية لصناعة الدراجات الكهربائية بتصنيع هذه الفئة من الدراجات.

وحذت حذوها بذلك، العديد من الشركات ومن بينها شركة Fuell والتي تأسست عام 2019، وحصلت أخيراً على براءة اختراع مركبة جديدة.

Continue Reading

اوتو كار

تطوير تقنية استشعار جديدة للسيارات ذاتية القيادة

Published

on

By

وينك- ترجمات

أعلنت شركة Sense Photonicsالأمريكية لصناعة أنظمة رؤية ذكية ثلاثية الأبعاد للمركبات الذاتية القيادة، وقائمةً على تقنية ليدار “استشعار مرئي عن بعد باستخدام نبضات من الضوء”، عن تطويرها تقنية استشعار جديدة.

وقال موقع رويترز الإخباري، إن Sense Photonics، قفزت إلى معركة القيادة الذاتية، بتطويرها تقنية استشعار جديدة، تعتبر ركيزةً أساسيةً للسيارات ذاتية القيادة.

وكشفت الشركة الأمريكية، أنها طوّرت جهاز استشعار ليدار يستخدم ضوء الليزر لمساعدة المركبات ذاتية القيادة في الحصول على رؤية ثلاثية الأبعاد للطريق.

وصممت ابتكارها، بقيادة مديرتها التنفيذية شونا ماكنتاير، والتي شغلت سابقاً منصب المديرة التنفيذية في شركة غوغل.

وأوضحت الشركة الأمريكية، أن تقنيتها الجديدة يمكن أن تستشعر الأشياء في محيطها من مسافة 200 متر “حوالي 650 قدم”.

بدورها أوضحت ماكنتاير، أن تكنولوجيا شركتها، تستخدم مجس حساس للضوء يسمى “ثنائي ضوئي شلالي، حيث مصممة على عدم استخدام أي أجزاء متحركة تقضي على الحاجة لمحاذاة دقيقة من استشعار بواعث الليزر وأجهزة الكشف عنها.

وقالت لموقع رويترز: “سيكون سعر أجهزة الاستشعار الجديدة بمئات الدولارات، وليس بالآلاف، حيث ستستخدم لتطبيقات السيارات ذات الحجم الكبير”، لافتةً إلى بدء التشاور مع عدد من شركات صناعة السيارات، لبدء إنتاجها في عام 2024.

ويعتقد محللو صناعة القيادة الذاتية في المركبات، يمكن أن تصبح تقنية الليدار مكونًا رئيسيًا للمركبات المتطورة في السنوات القادمة، كمكمل للكاميرات وأجهزة الاستشعار القائمة على الرادار.

ويُعد نطاق 200 متراً معيارًا وضعته العديد من شركات الليدار للقيادة على الطرق السريعة، وذلك سعياً منهم للربط مع مصنعي السيارات.

Continue Reading

محتوى رائج