Connect with us

من هنا وهناك

منتجعات أنانتارا أبوظبي تستعد لاستقبال زوارها بعد اغلاقها بسبب كورونا.. صور

Published

on

وينك- ترجمات

أعيد فتح منتجعات أنانتارا الثلاثة في جزيرة صير بني ياس للإقامة اعتبارًا من 1 فبراير ، بعد عام تقريبًا من إغلاق الأبواب بعد اندلاع الوباء العالمي.

أكبر جزيرة طبيعية في دولة الإمارات العربية المتحدة ، وتقع قبالة ساحل أبوظبي ، وهي موطن لمنتجع وسبا جزر الصحراء بإدارة أنانتارا ، ومنتجع أنانتارا اليم فيلا ، ومنتجع فيلا الساحل أنانتارا.

تم اعتماد كل منها الآن Go Safe من قبل سلطات أبو ظبي وهي جاهزة لإعادة فتحها للإقامة الليلية.

للاحتفال بإعادة الافتتاح، تطلق أنانتارا حزمة جديدة شاملة كليًا متاحة للحجز في جميع الفنادق الثلاثة.

بما في ذلك عشاء الإقامة الكاملة والمشروبات الغازية غير المحدودة كجزء من الباقة ، تتيح الإقامات الشاملة كليًا للضيوف تجربة نشاط مجاني واحد لكل شخص بالغ.

ويمكن للضيوف الذين يسجلون الدخول إلى منتجع وسبا جزر الصحراء بإدارة أنانتارا اختيار الترقية إلى الباقة الشاملة كليًا ، والتي تشمل مشروبات منزلية وإقامة مجانية لما يصل إلى طفلين دون سن 12 عامًا

وهناك الكثير من الأنشطة للاختيار من بينها بما في ذلك الرماية والمشي في الطبيعة ورحلات الحياة البرية وجلسات الصقارة وركوب الخيل والتجديف بالكاياك في البحيرة أو جولة تاريخية في الجزيرة.

ملاذ مناسب للعائلة أو للزوجين

توفر كل من منتجعات أنانتارا في جزيرة صير بني ياس ملاذًا فاخرًا وأعلى معايير النظافة ، وهي معتمدة من دائرة الثقافة والسياحة – برنامج Go Safe في أبوظبي.

لدى أنانتارا أيضًا برنامج Stay with Peace of Mind ، والذي بموجبه تم نشر إرشادات الصحة والنظافة في فنادق مجموعة الفنادق.

وللعائلات ، يحتوي منتجع وسبا ديزرت آيلاند على شاطئ خاص وغرف واسعة ومنتجع صحي أنانتارا مترامي الأطراف.

كأول فندق يتم بناؤه على الجزيرة ، فهو أيضًا الأكبر ، حيث يحتوي على 64 غرفة وأكبر مسبح حر الشكل يطل على الخليج العربي.

 

لأولئك الذين يسعون إلى إقامة محاطة بالحياة البرية ، يوفر منتجع فيلا أنانتارا الساحل إقامات على طراز النزل الأفريقي مع إطلالات على السافانا المحيطة.

يقع في حديقة الحياة البرية العربية ، ويحتوي على فيلات بها حمامات غطس خاصة حيث من غير المحتمل أن تكتشف الغزال أو المها عند الغطس في الغروب.

وقد يرغب المسافرون الذين يبحثون عن ملاذ منعزل في التفكير في منتجع فلل أنانتارا اليم على الشاطئ الشرقي للجزيرة.

يمكن للضيوف الذين يسجلون الوصول في أي من الفيلات الـ 30 المواجهة للشاطئ الوصول إلى المطاعم الفاخرة وعلاجات السبا للأزواج في الكابانات الخاصة على الشاطئ مباشرة.

تأتي الإقامة هنا أيضًا مع بعض من أفضل الإطلالات على المحيط في أبو ظبي.

 

The National

من هنا وهناك

18,4 مليون درهم صافي أرباح الوطنية للتكافل “وطنية” في العام 2020

Published

on

By

 

أبوظبي – وينك

أعلنت شركة الوطنية للتكافل” وطنية” تحقيق أرباح صافية بلغت 18,4 مليون درهم في العام 2020 مقابل أرباح بلغت 13,1 مليون درهم في العام 2019 بنسبة بنمو بلغت 40%، بينما ارتفع العائد على حقوق المساهمين للعام 2020 بنسبة 20% الأمر الذي يعتبر من أعلى المعدلات في سوق التأمين في دولة الامارات العربية المتحدة، مع الاشارة إلى أن أكثر من 75% من الأرباح قد جاءت من عمليات التكافل.

وقد جاء هذا النمو في الأرباح نتيجة تركيز شركة وطنية للتكافل على مبدأ “العودة إلى الأساسيات” الذي يشمل المنتجات المتنوعة، والأسعار المناسبة المدعومة بخدمة عملاء قوية من خلال فريق من الموظفين المحترفين، كما أن استثمار شركة وطنية للتكافل في التكنولوجيا ساهم في عدم حدوث أي انقطاع في خدماتها عند الانتقال إلى العمل عن بعد، وقد أدى ذلك إلى تحسين مستوى الخدمة وأصبح تقديم بعض الخدمات الرئيسية للعملاء طوال ساعات اليوم على مدار الأسبوع.

وبهذه المناسبة قال الدكتور/ علي سعيد بن حرمل الظاهري، رئيس مجلس إدارة شركة وطنية للتكافل” وطنية”:” كان أداء الشركة في عام 2020 مميزاً، فقد حققت الشركة أداءً قوياً في عام 2019 وكان يفترض أن نشهد في العام 2020 تسريعاً في نمو شركة وطنية للتكافل وربحيتها بناءاً على زخم الأعوام الثلاثة الماضية مع الاستفادة من معرض إكسبو 2020 وغيره من التطورات الاقتصادية التي كانت مرتقبة في الإمارات”.

وأضافالظاهري:” إلا أن جائحة كورونا غيّرت كل شيء واتضح أن عام 2020 هو عام المرونة بحيث أثبتت شركة “وطنية” قدرتها على التعامل مع التحديات بفعالية من دون التأثير في التزامها بخدمة عملائها، كما أن الاستثمارات التي قامت بها الشركة في مجال التكنولوجيا، وتبسيط إجراءاتها التجارية وتحليلات البيانات والتدريب ساعدت في انتقال سلس للعمل عن بعد، وبذلك، تمكنت الشركة من الحفاظ على حجم أعمالها وتحسين هوامشها من خلال إدارة أفضل للتكلفة”.

وأشار الظاهري: إلى أن جائحة كوفيد 19 شكّلت تحدياً حقيقياً. فبعد الانتقال إلى العمل عن بعد، أصبح التواصل والمشاركة أمرين ضروريين للحفاظ على معنويات الموظفين وتقديم نفس مستوى الخدمة من دون أن يشعر العميل بأي خلل أو تراجع.
وأوضح أنشركة “وطنية” ساعدت موظفيها بكل الإمكانات المتاحة لجعل العمل من المنزل فعالاً، وشمل ذلك استراحات يوغا يومية لمدة 15 إلى 30 دقيقة للحفاظ على الصحة العقلية والبدنية للموظفين، منوهاً أن الراحة النفسية للموظفين عززت مستوى خدمة العملاء والشركاء في العمل.
وذكر الظاهري أن التقدم الذي حصل عام 2020 رغم البيئة الصعبة ناجم عن الاستثمار في الأنظمة والأدوات التي ستستمر في دعم النمو بطريقة تضمن الامتثال المطلوب، والحوكمة الرشيدة، ورضا العملاء.

وأبدى د. الظاهري تفاؤله بالمستقبل وتحقيق مستوى أكبر من النشاط والابتكار في التأمين على الحياة والتكافل العائلي، لأن جائحة كورونا أدت إلى زيادة مستوى الوعي بين الناس حول الحاجة إلى التأمين لحماية الأمن المالي للفرد.

Continue Reading

من هنا وهناك

“البيع على الخارطة” يفتح آفاق أوسع لنمو القطاع العقاري

Published

on

By

 

الكاتب محمد عيتاني – وينك*

ويجب التنويه بأنَّ البيع على الخارطة ليس نظاماً جديداً في المشهد العقاري، وليس حكراً على المملكة أو دول المنطقة، إذ يعتبرُ برنامجاً متعارف عليه عالمياً، ومُعتمداً في العديد من الدول منذُ مدةٍ طويلة بعد أنَّ أثبت جدواه على أرض الواقع، الأمر الذي حذا بالمُشرِّعين حول العالم لوضع الأُطر التنظيمية لضمان سلامة البيع على الخارطة من المنظور القانوني وحماية حقوق جميع الأطراف المعنية. وعلى صعيد المملكة، تتوافر لدى السوق العقاري كافة المقومات التي تكفل له النجاح باعتماد هذا النموذج الرائج عالمياً، وفتح آفاق أوسع لنمو التطوير العقاري عموماً والسكني خصوصاً خلال قادم السنوات وفي ظل المضي قُدماً في تنفيذ مبادرات “رؤية المملكة 2030”.

وانطلاقاً من خبرتي في القطاع ومتابعتي الحثيثة لواقع المشهد العقاري بُحكم عملي مسؤولاً في إحدى شركات الاستشارات العقارية، أرجح بأنَّ السوق العقاري السعودي سيشهد دفعةً قوية تزيد وتيرة المبيعات في حال النجاح في غرس مفهوم البيع على الخارطة ضمن كافة عناصر المعادلة العقارية من مطورين ومُشترين، وحث المزيد من المؤسسات والشركات والأفراد على الإقبال على التعامل وفق هذا البرنامج ليكون العنوان الأبرز في تسويق المنتجات العقارية.
كما يمتاز البيع على الخارطة بكونه يوفر حلولاً نوعية لكلٍ من المطور العقاري والمُشتري للوحدة العقارية؛ فالمطور يستطيع تسويق منتجاته وبيعها أثناء تشييدها، الأمر الذي يؤمن له السيولة المطلوبة لاستكمال مشاريعه وتسليمها خلال الأُطُر الزمنية المحددة. أما المُشتري، فيمكنه اقتناء الوحدة العقارية بأسعار أقل بنسبة تتراوح بين 10% و20%، فضلاً عن الدفع بالتقسيط المريح.
ومن الفوائد الأخرى التي يتيحها هذا البرنامج تمكين المستفيد من إجراء أيَّة تعديلات يرغب بها على الوحدة العقارية التي يعتزم التعاقد لشرائها قبل اكتمال البناء والتشييد، الأمر الذي يمثل حلاً نوعياً يوفر الوقت والجهد والتكلفة المالية على المطور والمشتري مقارنة بما سيكون الحال عليه عند إجراء تعديلات على الوحدات السكنية الجاهزة والمُكتملة.
في هذا الإطار، تجدُر الإشادة ببرنامج “وافي” المعتمد من وزارة الإسكان والذي يتيح بيع الوحدات العقارية على الخارطة، في خطوة تعكس ثقة الوزارة بكفاءة وجدوى برنامج البيع على الخارطة، وقدرته على الإسهام بفعالية في رفع نسبة التملٌّك في المجتمع وصولاً إلى 70% بحلول عام 2030، وهو أحد أهداف “رؤية المملكة 2030”. في ضوء ما سبق ذكره، نأمل أن تشهد الفترة المقبلة المزيد من التوعية بأهمية البيع على الخارطة لتوسيع نطاق الاقبال على هذا البرنامج بوصفه أحد محركات نمو القطاع العقاري.
الرئيس التنفيذي لشركة “إصرار” للاستشارات العقارية*

 

Continue Reading

من هنا وهناك

تينابل تطلق منصّة جديدة لإدارة الثغرات في أجهزة العملاء وفقًا للمخاطر التي تواجهها

Published

on

By

 

دبي – وينك

 

أعلنت اليوم تينابل، الشركة المختصة بالتعرض للمخاطر السيبرانية، عن إطلاق منصتها Tenable.ep – وهي أول منصة شاملة لإدارة الثغرات تقوم على تحديد المخاطر وتحليلها بعمق وفقًا للتغيرات في متطلبات الحوسبة الديناميكية. تجمع المنصة الجديدة المنتجات الرائدة من الشركة، وهي Tenable.io®️ لإدارة الثغرات و Tenable.ioلمسح تطبيقات الويب و Tenable.io Container Security لأمن الحاويات و Tenable Lumin في منصة واحدة، مما يتيح للعملاء الاطلاع على كافة الأجهزة المتصلة بالشبكة وكشف الثغرات الأمنية فيها وعرضها في لوحة قياس واحدة وترتيبها حسب الاهمية وإمكانية الاختراق كما أن النموذج الموحد والمرن في المنصة يسمح للمؤسسات بتوفير الوقت الكافي لتوزيع الرخص على جميع أنواع الاجهزة وفقًا للخطر المحتمل على كل منها، والتعديل وفقًا لما يتناسب مع التغييرات المحيطة بها.

تعدّ القدرة على سرعة ربط الاجهزة الحديثة بالبيئة المؤسسية أمرًا بالغ الأهمية لمبادرات التحول الرقمي والعمل من المنزل. ولكن نماذج تحديد أسعار الأمن السيبراني المصممة لبيئات العمل في مقر المؤسسة يمكن أن تجبر المؤسسات على اختيار تقييم أحد أنواع الأجهزة لديها دون غيره – مما يعني دفع المبالغ المستمرة لتقييم الأجهزة السحابية أو تطبيقات الويب. تساهم منصة Tenable.ep في حل ذلك التحدي عبر رخصة موحدة تمنح العملاء مرونة غير مسبوقة ليتمكنوا من اتباع نهج شمولي غير مجزّأ في إدارة الثغرات. وسواء كان ذلك في تطبيق للويب أو البنية السحابية أو صورة ثابتة أو جهاز خادم تقليدي أو في حال العمل عن بعد، فإن كافة الأجهزة تعامل المعاملة ذاتها تمامًا. كما تتضمن المنصة تطبيقًا غير محدود لحلول Nessus وماسحات تطبيقات الويب دون تكلفة إضافية.

في تعليقه على الأمر قال رينو ديريسون، المؤسس المشارك والمدير التنفيذي للتكنولوجيا لدى تينابل: “لا يميّز المهاجمون بين أنواع الأجهزة او الانظمة، ولهذا ينبغي أن يعمل المدافعون بالأسلوب ذاته، مما دفعنا إلى تصميم منصة Tenable.ep لمنح المؤسسات القدرة على تحديد كل نوع من الأجهزة ومدى تعرّضه للتهديدات وتوقع الثغرات الأكثر عرضة للاختراق والعمل سريعًا لمعالجة المخاطر الحرجة. تقدم المنصة إدارة الثغرات بشكل يقوم على تحليل المخاطر ضمن حلول موحدة دون الحاجة لشراء منتجات متعددة وإدارة نماذج مختلفة من التراخيص.”

يذكر أن تينابل تتمتع بسجل مبهر من الابتكارات المميزة التي تعزّز معايير الأمن السيبراني. ومن خلال تحديد الأولويات وفقًا للتنبؤات، ساعدت الشركة العديد من المؤسسات في تطوير نهجها من محاولة حل كافة المشاكل عبر نظام وضع الدرجات للثغرات CVSS إلى نهج يقوم على المخاطر ويركّز على حل أهم المشاكل والتحديات. وعمل التقييم السلس على إزال الحواجز التي تعيق الرؤية الموحدة للأجهزة السحابية، والآن بفضل منصة Tenable.ep، تقدم الشركة تلك الابتكارات في مكان واحد معًا وتبسّط عملية تقييم الأجهزة المتناثرة بحيث يمكن للمؤسسات التعامل مع برامج إدارة الثغرات بشكل شمولي.

بدوره قال ماهر جادالله، المدير الإقليمي للشرق الأوسط وشمال افريقيا لدى تينابل: “شهدت الأشهر الاثني عشرة الماضية تحوّل المؤسسات من أجل التكيّف مع التغييرات الراهنة في ممارسات العمل، ولا بد للأمن السيبراني أن يتمتع بالقدرة ذاتها على التكيّف. يمكن للعملاء من خلال منصة Tenable.ep توزيع الموارد بناءً على احتياجاتهم الدقيقة، مع القدرة على تعديل ذلك التوزيع وفقًا للتغير في مساحة الهجمات لديهم.”

وقال جاي مارتش، مدير القنوات في أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا: “واجهت المؤسسات تحديات غير مسبوقة عام 2020، مما فرض الضغوطات على كافة جوانب أعمالها. تساعد المرونة التي تحققها المنصة الجديدة في معالجة تلك المشكلة: ففي الوقت الذي تنخفض فيه الميزانية يمكن لشركائنا تقديم الحلول التي تتكيف مع التغيرات الديناميكية في المساحات المعرضة للهجوم لديهم بدلًا من إهمال جانب معين أو أحد أنواع الأجهزة للتركيز على أولويات أخرى، وبهذا يستفيدون من نموذج موحد وأكثر مرونة للترخيص يمنحهم قدرًا أكبر من الكفاءة والبساطة.”

تتوفر منصة Tenable.ep الآن لكافة عملاء تينابل الحاليين والجدد.

كما تباع منتجات تينابل كحلول منفصلة.
لمزيد من المعلومات، يمكنكم زيارة الرابط https://www.tenable.com/products/tenable-ep و https://www.tenable.com/blog/introducing-tenable-ep.

Continue Reading

محتوى رائج