Connect with us

أخبار سياحة

ابيمو بوكينغ تطلق برتكول انقاذ الوكالات السياحية بالجزائر

نشر

في

الجزائر – موهوب رفيق – وينك

اطلقت ،مؤسسة ابيموبوكينغ، وهي منصة حجوزات كبيرة في الجزائر، برتكول انقاذ موجه للوكالات السياحية الناشئة.
وقال المدير العام لمؤسسة ابيموبوكينغ ، السيد أيوب وهابي ،  في تصريحات خص بها موقع وينك ،انهم قاموا باطلاق سبرللاراء حول امكانية العمل مع بعض لاخراج الوكالات من حالة الركود ، وشارك في العملية 987 وكالة سياحية ، وعلي أثر ذلك تم اطلاق ما يمشي ” برتكولا ” انقاذ الوكالات ، وحمل شعار ” لديك الروح المهنية والارادة وتحتاج إلى الإمكانيات تطلق شركة  ابيمو خطه انعاش  تحت شعار انطلاقة جديدة سويا للنهوض من جديد “.
وفي التفاصيل قال السيد وهابي  ان البرتكول  يقتضي ان توفر ابيموبوكينغ كل الاحتياجات التي أرغب في اقتنائها الوكالات من نظام الححظ ,انظمة التذاكر ، ويتم توفير كل المعطيات وتجربة الشركة والعلاقات عبر 750 شركة طيران عبر العالم ,والفنادق ، ورحلات وغيرها ، كما يتم مساعدة الوكالات عبر مختلف محافظات الجزائر بكل المنتجات السياحية المرعبة في توفرها .
 وعن موعد اطلاق هذه العملية يقول المدير العام ، انها ستكون بداية من اول جويلية الي اول شهر سبتمبر ، علي أن توزع 70 في المائة من الارباح علي الوكالات السياحية الناشئة.
وتم وضع كل فريق ابيموبوكينغ  علي ابهة الاستعداد عبر كل منصات التواصل ومقرات الشركة من اجل استقبال استفسارات اصحاب الوكالات.
خاصة وان المنصة يتفاعل بها اكثر 1860 وكالة سياحية، وعن الهدف من اطلاق برتكولا الانقاذ يقول وهابي  ، ان شركته عبر سبر الاراء اكتشفت ان الوكالات السياحية الناشئة تحتاج الى توجيه،  ولا تملك التقنيات الحديثة في خدمة السائح.

أخبار سياحة

وكالة سياحة: السياحة الصحراوية في الجزائر بحاجة إلى إرادة سياسية قوية ؟!

نشر

في

الجزائر – موهوب رفيق – وينك

 تسعى الجزائر على غرار بقية الدول إلى تطوير قطاع السياحة بغية تنويع مصادر الدخل الوطني التي تعتمد عندنا أساسا على قطاع المحروقات، و لعل من أبرز أنواع السياحة التي تطمح الجزائر إلى تطويرها و تفعيلها هو ما يعرف بالسياحة الصحراوية إذ تملك الجزائر المقومات الطبيعية اللازمة لقيام هذه السياحة فهي تتربع على صحراء شاسعة تزخر بمناطق ساحرة كالواحات و منطقتي الهقار و الطاسيلي المصنفتين في التراث الإنساني من طرف اليونسكو، و تتمتع كذلك بتراث و تاريخ و ثقافة قلما وجدت في مناطق أخرى تتجلى في الرسومات و النقوش الملونة و أخرى المحفورة في صخور الجبال و التي تعود إلى آلاف السنين. تشهد السياحة الصحراوية في الجزائر خلال السنوات الأخيرة تطورا ملحوظا لاسيما بعد تحسن الوضع الأمني الداخلي، إلا أن هذه النتائج المحققة تبقى بعيدة كل البعد عن التطلعات حيث هناك عدّة عوامل تؤول دون تحقيق هذا القطاع للقفزة النوعية المرجوة و لعل أهمها نقص الاستثمارات و الهياكل.

وفي الصدد يقول صلاح محمد صاحب وكالة سياحية. تمنراست.لموقع وينك ،انه يجب ان تكون ارادة سياسية، ترفع قطاع السياحة الصحراوية الى مصاف قطاع المحروقات ،بحيث تصبح السياحة رافد مهم للاقتصاد الجزائري.
ويضيف الخبير “وجهة السياحة الصحراوية لها شهرة عالمية إنما ينقصها هو أن تكون هناك مبادرة من طرف الحكومة للنهوض بهذا القطاع الذي يمثل ثلثا مساحة الجزائر.” على اساس ان ” قطاع السياحة الصحراوية مدر وخالق لثروات وفي نفس الوقت هو قطاع اقتصادي بديل لقطاع المحروقات
ويضيف المتحدث “.مثلا في تمنراست بين سنوات 2007 و2008 من أكتوبر إلى غاية أبريل حوالي 35000 سائح أجنبي زاروا مدينة تمنراست. وهو رقم مهم بالنسبة إلى محافظة واحدة فقط في بلاد اغلبها صحراوي وغني بموروث ثقافية مهم علاوة على التراث اللامادي وكذا الآثار التي يمكن استغلالها لتكون جالبة للعملة الصعبة.
ويوصي محمد صلاح بضرورة “ رقمنة السياحة يجعلها تدخل السوق السياحية العالمية ومواكبة التكنولوجيا من خلال إستغلال الديجيتال.” و إدخال آلية الدفع باستعمال بطاقات الائتمان مما يحفز السائح الأجنبي لزيارة الجزائر.
وأكد ضيف وينك  ان السياحة الصحراوية ليست بحاجة للترويج بقدر ماهي محتاجة إلى برنامج يجعل منها حقيقة إقتصادا منتج لثروات كغيره من القطاعات.

متابعة القراءة

أخبار سياحة

موقع وينك في تغطية خاصة لسهرات صيف الحمامات بتونس.. (صور)

نشر

في

 

تونس –  دنيا علي غويلي – وينك

احتفت في سهرة الجمعة 07 أغسطس 2020 ، على خشبة مسرح
الهواء الطلق بالمركز الثقافي الدولي بالحمامات حفلا كرم فيه الملحن العربي عبدالرحمان العيادي ضمن فعاليات سهريات صيف الحمامات من خلال عرض “لميس”الذي قدمه مع فرقة الوطن العربي.

وسط حظور السيد يوسف بن ابراهيم رئيس ديوان وزيرة الشؤون الثقافية بتونس والعديد من الفنانين والشخصيات الثقافية ومحبي الفن
قدم عرض« لميس»الذي يتمثل في تثمين الرحلة الفنية لمسيرة الملحن المبدع العيادي ومساهمته الفعالة في اثراء الخزينة الموسيقية بأعمال غنائية لاقت رواجا على مدة بعيد لتترك وقعا جميلا في نفوس محبي ومولعي الموسيقى الراقيه اختار أن يكون اسم العرض “لميس”حبا لابنته .


وقد افتتح العرض بمعزوفة “غياب” التي كانت من الحان العيادي وسط مشاركة عديد الفنانين التونسين فالحفل وكانت البداية مع الفنانة رحاب الصغير في اغنيتي “طموح”و “ظروف” ومن ثم الفنانة محرزية الطويل في أغنيتي “اسكني ياجراح “و الحياة صعبت علينا ” يليها لمسة وفاء للمرحوم الفنان “حسين الدهماني وكذلك شاركت الفنانة الفة بن رمضان باغنيتي” سلام على الدرة” و “خلي غرامك يحكم عليا” يليها الفنان انيس اللطيف ثم تكريم للمرحومة الفنانة منيرة حمدي ومعزوفة حب ايه الي انت جاي تقول اية بعد اكثر من 14سنة بعيدا عن الة الكمنجة عزف المقطوعة بنجاح وسط تشجيع وتفاعل كبير من قبل الجمهور …


العيادي كعادته يعطي الثقة و الفرصة للمواهب الشابة لاعتلاء الركح كالطفلة آمنة دمّق التي عرفت في برنامج “The Voice Kids” من خلال أغنية ذكرى محمد “إلى حضن أمي” التي لحّنها العيّادي والتي قدّمتها بدورها في هذا العرض وأيضا أغنية “أخي في الوطن” التي أكّد العيادي أنه سيمنحها إيّاها قبل أن يكون الختام مع الفنان غسان إبراهيم في أغنيتي “انت معايا” و”انت السبب” والفنان شكري عمر الحنّاشي في “حياتي لتونس” و”ودعت روحي معاه.

و ذكرى العيادي بأن وجود النجم صابر الرباعي خلال الحفل اسعده كثيرا وعن اي اعمال مستقبلية معا ذكرى بانه فالوقت الحالي لايوجد شي ورد قائلا ولما لا ان يكون هناك عملا مشترك فهذا شرف لنا »

متابعة القراءة

أخبار سياحة

نصف الجزائريين ركبوا سفن القراصنة بسوسة؟!

نشر

في

الجزائر – موهوب رفيق – وينك

تعرف مدينة سوسة ب أحد أشهر المنتجعات السياحية في تونس، ويطلق عليها الأوربيون لؤلؤة الساحل حيث تجتمع رفاهية الإقامة مع المعالم السياحية والثقافية والتاريخية. وتعرف بسفن القراصنة التي ركب فيها نصف الجزائريين .

يقصد الجميع سوسة من أجل شواطئها الرائعة الممتدة ورمالها الناعمة وأجوائها المعتدلة، كما أنها تضم مجموعةً من الفنادق الفاخرة ذات خدماتٍ متميزةً، وما زالت تلك الفنادق تحمل الطابع الذي يمزج بين العصر العثماني والحضارة الفينيقية القديمة.

إلى جانب الترفيه والسياحة الشاطئية، تعتبر السياحة العلاجية في سوسة أحد عوامل جذب السياحة في تونس بجانب أيضا سياحة المؤتمرات. تضم مدينة سوسة عدد من معالم السياحة في تونس ذات الأهمية الخاصة مثل رباط سوسة والمدينة القديمة ومتحف سوسة الأثري، وسوف نتناول بالتفصيل هذه المعالم.

وعن قصة سفن القراصنة تقول نسرين ضيف الله العاملة بوكالة بونجور تونسيا ، ان السفن تعود الى عائلة تونسية فكرت وطورت نموذج لسفينة قراصنة ثم طورتها عبر الزمن وزاد عددها بالنظر الى الانشطة المعروفة خلال الرحلات البحرية ،اين يتم تقديم عروض فنية والعاب النار والحديد، بحيث يتمكن السائح من التمتع بزرقة البحر وكذا العروض المختلفة ،بحيث يتم اكتشاف جمال سوسة عبر قلاعها وشواطئها الخلابة .

وتضيف نسرين بن ضيف الله لموقع وينك، تقوم سفينة القراصنة السياحية بجولات بحرية واغلب السياح الجزائريين ركبوا هذه السفن التي تحولت الى مزار لابد منه في سوسة.

متابعة القراءة

محتوى رائج